ختان الإناث وتأثيره علي المتعة الجنسية

الصحة الجنسية
5.2K
1

لا يزال ختان الإناث موضوع شائك خصوصاً في بلادنا العربية، وفيها يتم إجراء قطع أجزاء من الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثي جزئياً أو كلياً، ويكون البظر هو المستهدف أثناء عملية الختان فهو نسيج انتصابي يبلغ طولة حوالي 1.5سم بعد البلوغ.

ولكن هل يؤثر هذا الختان علي المتعة الجنسية للمرأة؟ 

تتفاوت أضرار ختان الإناث علي العملية الجنسية حسب شدة القطع فهو لا يمنعها من الوصول للنشوة الجنسية ولكن يجعل وصولها صعب. 

حجة القائمبن علي الختان :

1-الاستشهاد بحديث الرسول صلي الله عليه وسلم ” إذا التقا الختانان وجب الغسل”

ولكن دلل بعض العلماء علي أن الحديث لا يدل علي ختان المرأة بل ورد علي سبيل التثنية، فقواعد التثنية في اللغة العربية تغلب الأقوي علي الأضعف والمذكر علي المؤنث مثل الأبوان عن تثنية الأب والأم، فضلا عن أنه لا يوجد نص شرعي صريح يدل علي ختان الإناث.

2-أن الختان عفة للفتاة

ولكن الختان لا يحمي البنت من الانحراف والدليل علي ذلك أن كثير من فتيات الليل تعرضن للختان ولم ينجح الختان في حمايتهن من الانحراف، فعفة البنت لا تأتي من أعضائها التناسلية، وإنما تأتي من التربية السليمة ومساعدتها في تفريغ طاقتها الطبيعية في أنشطة نافعة لا تعود بها بالضرر.

ولكن هناك بعض الحالات الضرورية التي لابد فيها من إجراء عملية الختان كما قال الأطباء مثل:

-زيادة طول القفلة وحجمها ووجود التهابات بينها وبين البظر.

-الالتصاقات التي تحدث نتيجة هذه الالتهابات وبالتالي تؤدي إلي قفل المجري البولي والتناسلي .


تعليقات الفيسبوك