حقائق علمية غريبة عن المهبل!

الصحة الجنسية
1.9K
0

المنطقة الحساسة والمهبل بشكل خاص هو منطقة غامضة والتي لا تعرف تركيبتها وأسرارها الكثير من النساء.
ولأنّ المهبل هو جزء لا يتجزأ من جسمك ومن حياتك اليومية والجنسية، سنطلعك عزيزتي على كل ما يجب أن تعرفيه عن هذه المنطقة وعلى بعض حقائقها الغريبة في هذا المقال.

يتراوح متوسط حجم المهبل ما بين 7 و10 سم لدى جميع النساء.
لا يتشابه المهبل لدى النساء، ولكن هناك اختلافات كثيرة في الأشكال الخارجية للمهبل وطول البظر الذي يتراوح ما بين إنش وإنش وربع، كما أن الشفرات لا تكون متماثلة لدى كل النساء وبعضها يكون أكبر من الآخر.
تتأثر رائحة المهبل بنوع الطعام الذي تتناولينه كالثوم مثلًا وبفترة التبويض إذ يتغير نوع الرائحة وتصبح أقوى.
يحتوي البظر على عدد من النهايات العصبية يفوق العدد الموجود في الجسم كله.
يحتوي المهبل على عدد كبير من البكتيريا التي تحميه من أمراض وإلتهابات كثيرة.

للمزيد:
كيف تعالجين حبوب المهبل؟
المهبل ينظّف نفسه بنفسه إذ إنّ الإفرازات فيه تساعد على التخلّص من الخلايا الميتة والمياه الزائدة والبكتيريا، لذا فليس من داعٍ لتنظيفه بل عليك تنظيف الطيّات الخارجية من المنطقة الحميمة ولكن بصابون غير قوي تفاديًا لتحسّسها.
تكون الإفرازات المهبلية رقيقة وأكثر وضوحًا في فترة التبويض من الفترات الأخرى.
تتميز عضلات المهبل بالمرونة ولهذا السبب يتوسّع هذا الأخير بشكل كبير أثناء العلاقة الحميمة ليعود إلى حجمه الطبيعي بعد الجماع.
ولهذا السبب أيضًا يتّسع المهبل لأكثر من ضعف حجمه أثناء الولادة.
تحتاج منطقة المهبل إلى التهوئة لذا احرصي على ارتداء ملابس داخلية فضفاضة تسمح بتهوئة تلك المنطقةفعند النوم يتعرّق جسمك وقد تصاب هذه المنطقة بالبكتيريا أو الالتهابات.


تعليقات الفيسبوك