بين تكيس المبايض والسمنة علاقة علميّة

استشارات
2.4K
1

أشرنا في مقال سابق بعنوان “اقضي على تكيس المبيض ” إلى أنّ تكيس المبايض هو أحد الأمراض الأكثر شيوعاً في أوساط النساء عموماً والشابات منهنّ خصوصاً، وتناولنا أسبابه وطرق علاجه، إلا أننا لم نتطرق إلى أنواعه.
فأكياس المبيض عدّة أنوع، منها ما هو وظيفي (تملؤه المياه)ومنها ما هو عضوي بين أكياس مصلية (تحتوي على مصل أصفر)وأخرى مخاطية (تحوي سائلاً لزجاً)أو أدمانية (تتكوّن أحياناً من تجمعات من الجلد والعظام والشعر والأسنان) .
وفي ما يلي سنغوص في تفاصيل النوع الأخير أو الأكياس الأدمانية التي تسبب للمرأة زيادةً في الوزن إلى جانب أعراض أخرى مشتركة بين مختلف الأكياس، وتتراوح بين الغثيان والتقيؤ وألم الجماع وتحجر الثديين وأوجاع حادة خلال الدورة الشهرية وآلام عند أسفل البطن والظهر ونزيف غير طبيعي وإرهاق شديد ورغبة مستمرة في التبول وتغيرات في عملية الأيض.
وصحيح أنّ الأكياس الأدمانية هي أورام “حميدة” إلا أنّ الكيلوغرامات الزائدة التي تتسبب بها عند أسفل البطن والسنتيمترات الإضافية عند مستوى الخصر، “خبيثة” بمعنى أنه يصعب على المرأة إزالتها أو التخلص منها، لاسيما في ظل حالة الإمساك التي تصيبها جراء هذا النوع من الأكياس.
في الحالات العادية، يتراوح قطر الأكياس الأدمانية بين 10 و15 سنتم.
ولكن في بعض الحالات، تنمو هذه الأكياس وتتسع لتصبح بحجم كرة بيسبول أي بقطر 27 أو 30 سنتم.

ومع الاتساع الهائل لهذه الأكياس على المبيض، ينتفخ جسم المرأة ويتضخم، فتبدو لكأنها في الشهر السادس من الحمل!
ما هو تأثير تكيس المبيض على حدوث الحمل؟
والجدير بالذكر أنّ الأكياس الأدمانية تصيب في الإجمال النساء اللواتي يعانين من ارتفاع في مستوى الأستروجين أو خللاً في التوازن الهرموني نتيجة زيادة في معدلات الأنسولين.


تعليقات الفيسبوك