5 أسباب لرفض الزوجة الجنس الفموي

الصحة الجنسية
2.5K
0

يُعد الجنس الفموي من وسائل المداعبة بين الزوجين قبل ممارسة العلاقة الحميمة، وهو إما أن يزيد من الإثارة في العلاقة الحميمة أو يكون سببًا في العديد من الخلافات بينهما، لو كانت الزوجة لا ترغب فيه أو تكرهه، وهناك 5 أسباب تجعل السيدات يكرهن الجنس الفموي سنتحدث عنها اليوم.

1- الشعور بالإجبار على ممارسة الجنس الفموي:

عندما يطلب الزوج خلال العلاقة الحميمة الجنس الفموي بصورة مستمرة أو بإصرار، يجعل الزوجة تشعر بأنها مُجبرة على فعل ذلك، بل قد يصل الأمر لديها إلى الإحساس بالإهانة، لذلك يجب أن يكون الجنس الفموي بالاتفاق بين الزوجين، مع إطراء الزوج على زوجته لفعل ذلك معه.

2- قذف الزوج في مكان غير مناسب:

يجب أن يعلم الزوج أن كون زوجته توافق على ممارسة الجنس الفموي، لا يعني أبدًا أنه مسموح له بالقذف في أي مكان وأي وقت، بل يجب أن يكون ذلك بالاتفاق بين الزوجين، بالشكل والمكان المريح لها، حتى لا يأخذ الأمر طابعًا مهينًا، أو يصبح الجنس الفموي عبئًا عليها أو فعل تقوم به بلا رغبة فقط لإرضاء زوجها.

3- عدم ممارسة الزوج الجنس الفموي مع زوجته:

من أهم الأسباب التي تجعل الزوجة تكره الجنس الفموي، أن الزوج لا يقوم بالمثل معها ويداعبها من خلال الجنس الفموي، وبالتالي تشعر الزوجة بأن العطاء في هذه النقطة غير متبادل، ما يجعلها تفعله بلا رغبة أو حماس، وتبدأ في التهرب منه مع الوقت.

4- استغراق الزوج وقت طويل حتى يعلن انتهاءه:

من الأسباب أيضًا التي تجعل الزوجة تكره الجنس الفموي وتشعر بالملل منه، اضطرارها للقيام به لوقت طويل تحت إجبار زوجها، سواء كان هذا الإجبار ماديًا أو معنويًا، نتيجة لرغبته في الاستزادة منه، وكذلك في بعض الأحيان التطويل في ممارسة الجنس الفموي قد يفسد اندماج المرأة في العلاقة الحميمة ويقلل من احتمالية وصولها للنشوة في النهاية.

5- عدم اهتمام الزوج بنظافة المنطقة الحساسة:

لا يمكن أن ننكر أن السيدات أكثر ملاحظة واهتمامًا بأمور النظافة الشخصية، وهذه النقطة على الأخص تؤثر على اهتمامها بالعلاقة الحميمة من عدمه، وبالطبع على ممارستها بالجنس الفموي، لذلك إن لم يكن الزوج مهتمًا بصورة كافية بنظافته الشخصية في تلك المنطقة المهمة من جسمه، ستنفر الزوجة من الجنس الفموي بالتدريج.


تعليقات الفيسبوك