لهذه الأسباب عليكما ممارسة الجماع من دون إطفاء الأنوار!

غير مصنف
4.3K
0

صحيح أنّ ممارسة العلاقة الحميمة في الظلمة يضفي الى هذه الأوقات نوعًا من الرومانسية والحميمة فضلًا عن إدخال عنصر التشويق والإثارة الى العلاقة الزوجية.
والظلمة أيضًا تخفّف عن المرأة التوتر والإحراج من زوجها أثناء الجماع.
لكن بعيدًا من الشق الإيجابي للعلاقة الزوجية في الظلمة، دعينا نطلعك عزيزتي على بعض منافع ممارسة الجماع من دون إطفاء الأنوار في هذا المقال من مجلة الحياة الزوجية.
يمكنكما ممارسة العلاقة الحميمة في أي وقت:
تقتصر ممارسة الجماع مع الزوج في الظلمة في الليل فقط، لذا فإنّ عدم التقيّد بالظلمة سيمكّنكما من ممارستها في أي وقت.
يزيد من ثقتك بنفسك:

تفضل المرأة ممارسة العلاقة الزوجية في الظلمة لأنها تفضل ألاّ يمعن زوجها بالنظر في جسمها وفي العيوب التي تزعجها فيه.
لكن ممارسة العلاقة الحميمة في الضوء عزيزتي تزيد من ثقتك بنفسك وبذلك لن تشعري بالخجل من جسمك أبدًا.
لتفادي بعض الحوادث التي قد تحدث في الظلمة:
قد يكون الأمر غريبًا بعض الشيء بالنسبة لك لكنّ ممارسة الجماع في الظلمة وبخاصة لدى قيام كلاكما بحركات زائدة قد يؤدي في الكثير من الأوقات الى بعض الحوادث التي يمكن تفاديها بمجرد ممارسة العلاقة في الضوء.
لتحسين الأداء:
وأخيرًا، إنّ ممارسة الجماع في الضوء يساعد على تحسين أداء كلا الشريكين ويجعلهما على يقين أكثر باحتياجات الآخر.


تعليقات الفيسبوك