هل يمكن ممارسة الجماع خلال الشهر الثالث؟

استشارات
1K
0

هل ستدخلين الشهر الثالث من الحمل بعد بضعة أيام ولديك بعض الأسئلة التي تتمحور حول الجماع خلال هذه الفترة؟ ما هي الوضعيات التي يمكنك اتخاذها وهل يمكن أن تؤثر بعضها على نمو الجنين؟ تابعينا في هذا المقال من “مجلة الحياة الزوجية” لتكتشفي أبرز المعلومات حول الحمل في الشهر الثالث والجماع.
تشير العديد من الدراسات إلى أن يمكن للمرأة ممارسة الجماع خلال الحمل إذ يكون الجنين محميًا في جدار البطن والرحم وتحديدًا في السائل الأمنيوسي.
لذلك، لطالما أنك متأكدة أن زوجك لا يعاني من أي مشكلة في العضو التناسلي مثل القوباء أو الكلاميديا، لا يجب عليك القلق من تعرّض مولودك المنتظر لأي عدوى.
أما من أفضل الوضعيات التي يمكنك اتخاذها خلال الشهر الثالث فتتضمّن وضعية الملعقة أو وضعية الخلف الجانبية أو وضعية الاستلقاء أو الوضعية الخلفية العمودية وغيرها.
لكن قد ينصحك الطبيب من عدم ممارسة الجماع خلال هذه الفترة في الحالات التالية:

عانيت مسبقًا من مشكلة الإجهاض.

لاحظت نزول بعض البقع من الدم خلال التبول.
الشعور بألم في البطن وبتقلّصات المعدة.
عانيت مسبقًا من ضعف في عنق الرحم.
كنت حامل بتوأم أولاد.
نزول أو هبوط المشيمة.

هذا ومن المفضل استخدام الواقي الذكريفي حال كان زوجك مصابًا بمرض من الأمراض المنقولة جنسيًا.
في هذا السياق، عليك أن تعلمي أن من الطبيعي أن تخفّ نسبة رغبتك بممارسة الجماع خلال الحمل خصوصًا مع كل الأعراض المزعجة التي تعانين منها.
في هذه الحالة، عليك التحدّث مع زوجك لتفسّري له الأسباب التي تؤدي إلى شعورك بهذه الحالة لكي لا يظن أنك لم تعودي تشعرين بحبك له.
أما الأسباب فتتضمّن:

الشعور بالغثيان الصباحي.
الشعور بالتعب والإرهاق الحادين.
زيادة حاجتك إلى دخول الحمام للتبول.
تغيّر نسبة الهرمونات في الجسم.

أخيرًا، في حال كان لديك أي أسئلة إضافية حول هذا الموضوع، لا تتردّدي باستشارة الطبيب الذي يمكنه أن يساعدك في أي موضوع يخطر ببالك.


تعليقات الفيسبوك