هل يمكن ممارسة الجماع بعد الولادة القيصرية؟

استشارات
700
0

من الطبيعي أن تطرحي العديد من الأسئلة التي تتعلق بصحتك الشخصية في حال كنت تريدين الخضوع للعملية القيصرية! فهل يمكنك أن تعودي إلى ممارسة الجماع مع الزوج أم يجب عليك الإنتظار لبعض الوقت؟ تابعينا في هذا المقال من “مجلة الحياة الزوجية” لتكتشفي أبرز المعلومات عن الجماع بعد القيصريه.
تظن العديد النساء اللواتي خضعن للولادة القيصرية إلى أنهن بإمكانهن ممارسة الجماع فورًا إلا أنه تشير العديد من الدراسات إلى أنه مهما كانت طريقة الولادة، يحتاج الجسم إلى بعض الوقت للتعافي قبل العودة إلى حياتك الطبيعية والروتينية.
في حال خضوعك للعملية القيصرية، سيكون هناك جرح صغير في أسفل البطن.
هذا الجرح يحتاج إلى بعض الوقت للتعافي وستشعرين بالإنزعاج في حال وجود ضغط في هذه المنطقة من الجسم.
لذلك، ننصحك بالإنتظار لبعض الوقت قبل ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك!

بعد مرور ستة أسابيع على وولادة طفلك، سيفحص الطبيب الجرح وسيتأكد أن الأمور تسير كما يجب.
ففي بعض الأحيان، قد تعانين من الإلتهابات وستحتاجين إلى الخضوع للعلاج المناسب.
هذا وسيتأكد في حال توقف النزيف الذي تعاني منه كل امرأة بعد الولادة لفترة تصل إلى ما بين الأربعة والستة أسابيع.
في هذا السياق، قد لا تشعر بعض النساء بالرغبة بممارسة الجماع بسبب شعورهن بالتعب والإرهاق أو بسبب الشعور بالقلق حول شعورهن بألم غير طبيعي.
في هذه الحالة، عليك التأكد من التحدث مع زوجك حول كل ما تشعرين به خلال هذه الفترة.
أخيرًا، في حال كان لديك أي أسئلة إضافية حول هذا الموضوع، استشيري طبيبك الذي يمكنه أن يساعدك حول كل ما يخطر ببالك.


تعليقات الفيسبوك